لماذا من الضروري عند عمل أطاريح دكتوراه ستحتاج إلى كتابة ملخص رسالتك اتباعًا للخطوات السابقة؟

ملخص الأطروحة مهم للحصول على الوظائف الأكاديمية، فعندما تتقدم لتصبح أكاديميًا أو ترغب في الحصول على وظيفة محاضرًا أو أستاذًا جامعيًا في كلية أو جامعة ما فإن هم شيء هو ملخص أطروحتك جنبًا إلى جنب مع سيرتك الذاتية. فبدلاً من قراءة 300 ورقة سيتحقق مدير الموارد البشرية من تقييم إمكاناتك البحثية من خلال قراءة الملخص. والأمر نفسه ينطبق على المقابلات الخاصة بك. نظرًا لأن المحاورين سيقرؤون الملخص الخاص بك. فسيكون لديهم فكرة واضحة عن نوع المساهمة المتعمقة التي يمكنك تقديمها في المجال المعني ووفقًا لذلك سيتم تحديد مسؤولياتك وتعيينك في القسم وبالتالي من المهم جدًا كتابة ملخص أطروحة مؤثر.

هل هناك تنسيق محدد يجب الالتزام به عند كتابة الملخص أثناء عمل أطاريح دكتوراه؟

نعم، حيث يعتمد الشكل الصحيح لكتابة ملخص الأطروحة على نوع الإرشادات المقدمة من الجامعة والتي تختلف من جامعة إلى أخرى. ومع ذلك هناك معيار عام يجب مراعاته أثناء هيكلة الملخص لأطروحتك حيث يتم تقديم الملخص في صفحة مستقلة وعادة ما يتك إضافته قبل لدخول إلى جدول المحتويات. من المتوقع أن يكون عدد الكلمات ما بين 100 إلى 300 كلمة ولا يتوقع أن تكون أكثر من صفحة واحدة. والتنسيق الشائع لكتابة ملخص الأطروحة يتمثل في:

  • مقاس الورق: A4
  • هوامش الورق: 2.54 سم أو 1 بوصة من جميع الجوانب.
  • حجم الخط: حجم Arial 10 مع مساحة مزدوجة أو حجم Times New Roman 12 مع مساحة مزدوجة.
  • أرقام الصفحات: أسفل الصفحة أو في الزاوية اليمنى أعلى الصفحة.
  • الاقتباسات في النص: لا يوجد استشهاد في الملخص.

إجادة للخدمات التعليمية

لـمزيد من المعلومات وطلب خدمة المساعدة المتخصصة من الأكاديميين في عمل أطاريح دكتوراه يمكنك التواصل مع خبراء "إجادة للخدمات التعليمية" هاتفيًا أو عبر الواتساب على ( 01101203900 ) أو من خلال البريد الإلكتروني على (https://www.ejadaedu.com/)

التعليقات


إضافة تعليق