لماذا الدراسة في كندا؟ هناك العديد من الأسباب التي تدفع الطلاب للبحث عن تسهيلات السفر من مكاتب الدراسة في كندا حيث تصنف كندا بأنها واحدة من أفضل دول العالم التي تقدم تعليمًا معترفًا به عالميًا وتضم أفضل المعلمين والأكاديميين في العالم. فسواء قررت الدراسة والمعيشة في المدن الكندية العظيمة، أو الاستقرار داخل الحرم الجامعي فإنك في كل الاحوال ستنعم بجو دافئ ومرحب، بالإضافة إلى حصولك على تعليمًا مثاليًا، وبيئة ثقافية متنوعة، وحياة ومهارات لا تصدق. في مقالنا سنناقش 3 أسباب تجعل الطلاب الدوليين يدرسون في المدن الكندية.

لماذا تختار كندا كطالب دولي يطمح في الدراسة بالخارج؟

هناك العديد من نقاط القوة التي تجعلها وجهة دراسية مميزة للطلاب الدوليين ومنها على سبيل المثال لا الحصر:

  • ستتعلم من العقول الموهوبة والأكثر ذكاءًا

يتمتع التعليم الكندي بسمعة طيبة في جميع أنحاء العالم، تضم المدارس من الابتدائي إلى الثانوي مدرسين مؤهلين تأهيلاً عاليًا، هناك 10 جامعات كندية مُصنفة ضمن أفضل 250 جامعة على مستوى العالم!

  • جودة الحياة الكندية تجعلها الوجهة الأكثر شعبية للطلاب الدوليين

هل تبحث عن نوعية حياة عالية أقرب للمثالية؟ كندا هي المكان الذي ستجد فيه مُرادك. يتمتع كل من الطلاب الكنديين والطلاب الدوليين بمستوى عالٍ من المعيشة، وفقًا لآخر تصنيف تم فإن المدن الجامعية الكندية حصدت أربعة مقاعد ضمن أفضل 100 مدينة جامعية على مستوى العالم. هذا مدهش أليس كذلك؟

  • تكلفة المعيشة والدراسة في متناول الجميع

تعتبر كندا واحدة من بين أقل الدول التي تفرض رسومًا دراسية في العالم الناطق باللغة الانجليزية. بالإضافة إلى ذلك فهي تضم برامج عديدة، ومتنوعة ستجد من بينها البرنامج المناسب لك مهما كانت ميزانيتك.

 

التعليقات


إضافة تعليق