بعض النصائح الموجهة من مكتب "إجادة" للترجمة المعتمدة في الترجمة العلمية:

  1. كن واضحًا ومختصرًا:

الوضوح والإيجاز هما الهدفان الأساسيان والرئيسيان للترجمة العلمية، والتي يجب أن تنقل المعنى الدقيق للنص الأصلي، فالغموض والتركيبات غير الواضحة قد تضر حقًا بسمعة مكتب الترجمة الذي تتعامل معه، لذلك يجب عدم التعامل معه عليها خاصة في مجالات الترجمة العلمية، حيث تعتبر هذه النقطة من أصعب المهام في الترجمة العلمية، وقد يكون العثور على الكلمات الصحيحة أمرًا صعبًا في بعض الأحيان، ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى التكرار في النص، حيث يمكن أن تكون مرادفات كلمات معينة غامضة إلى حد ما وأكثر ملاءمة للعمل الأدبي، وقد يكون تجنب التكرار صعبًا للغاية في

  1. الاهتمام بالبنية والمعنى:

إذا اختلفت السمات النحوية والمعجمية للغة، فمن الضروري أحيانًا إعادة صياغة جمل معينة بالكامل، على سبيل المثال، يمكن للغات شديدة التصريف مثل الروسية والألمانية أن تربط معًا سلسلة طويلة من الجمل المستقلة والمعتمدة مع العديد من المراجع والسوابق، مع الحفاظ على المعنى الكامل واضحًا، ومن ناحية أخرى، سيكون هذا مستحيلًا في اللغة الإنجليزية على سبيل المثال.

وفي هذه الحالة، سيكون لدى المترجم بعض الأعمال التي يجب القيام بها من حيث البنية والمعنى، وهذا هو الوقت الذي يكون فيه الحفاظ على معنى الجملة كما هو تحديًا حقيقيًا، لذلك من أفضل التقنيات التي يمكن استخدامها في هذه الحالات هي إعادة الصياغة، أي إعادة صياغة معنى النص أو المقطع باستخدام كلمات أخرى.

 

 

 

 

التعليقات


إضافة تعليق