وتعد الترجمة الفورية بأنها أصعب أنواع الترجمة بخلاف الترجمة التحريرية، لأنها تختلف تمامًا عن النص الذي يكون تحت تصرف المترجم ويراجعه أكثر من مرة حيث أنه مطلوب من المترجم في الترجمة أن يقدم الترجمة مباشرة بعد سماع النص الأصلي وهذا يحرم المترجم من مراجعة الترجمة أكثر من مرة للوقوف على مدى دقتها.

ولو تحدثنا من ناحية أخرى فنجد أن المترجم الفوري لا يتمتع بالوقت الكافي لمراجعة الترجمة التي يتمتع بها المترجم التحريري، فالمترجم الفوري يكون ملتزمًا بوقت محدد لإخراج الترجمة، بينما يستطيع المترجم التحريري مراجعة بعض الكتب والمراجع واستشارة كبير المترجمين في كل ما يخص ترجمة أي من الكلمات، وتصحيحها إن لزم الأمر، هذا عكس الترجمة التي لا يستطيع فيها المترجم مراجعة الترجمة بعد أن ينجزها وتكون إمكانية التصحيح معدومة.

التعليقات


إضافة تعليق