كيف يعمل مكتب إجادة على سد فجوة اللغة بين الطرفين المتعاقدين؟

في سيناريو العمل اليوم، من المهم التفكير في سد فجوة اللغة، ليس فقط من خلال ترجمة مواقع الويب، وغيرها من المعلومات المتعلقة بالأعمال والمنتجات، ولكن أيضًا في تعيين موظفين متعددي اللغات، وفي كثير من البلدان، لا يزال العديد من الأشخاص غير قادرين على التحدث بلغة أجنبية؛ لأنهم يعتقدون أن استخدام اللغة الإنجليزية كافٍ، وفي الواقع، هم يعزلون أنفسهم بسبب عدم قدرتهم على التحدث أو فهم لغة أجنبية أخرى.

وهذا له تأثير كبير في العلاقات التجارية الدولية، بينما تتحدث العديد من البلدان اللغة الإنجليزية، لا يزال أصحاب الأعمال والمستهلكون يفضلون إدارة الأعمال بلغتهم الخاصة، فهم يضعون ثقتهم أكثر في الشركات التي تستغرق الوقت والجهد؛ لتوفير معلوماتهم باللغات التي يتحدث بها المستهلكون الأجانب.

وعند بيع المنتجات أو التفاوض على الصفقات التجارية، فمن الآداب التجارية الدولية استخدام لغة نظرائك في الأعمال الأجنبية ما لم يفضلوا استخدامها، فعلى سبيل المثال تم نشر العديد من التقارير والتحليلات حول كيفية خسارة بعض المليارات من عائدات الصادرات السنوية لبلد ما؛ لأن العديد من شركاتهم غير قادرة على التحدث أو التعامل بلغات أخرى، لذلك لا ينبغي التقليل من أهمية الترجمة، وإسنادها فورًا إلى مكتب "إجادة" للترجمة المعتمدة.

للتواصل 201101203800

التعليقات


إضافة تعليق