لم يكن في وسع مكتب إجادة للخدمات التعليمية إلا أن يقدم أفضل خدمة في كتابة الأبحاث العلمية ورسائل الماجستير والدكتوراه، والتي بدوها تساعد الطالب أو الباحث على اكتساب مهارات أفضل اجتماعيًا ومهنيًا وحتى على مستوى أسرته؛ فأخذ الدرجة العلمية دائمًا ما يرفع من شأن الباحث، ويأخذه إلى مركز مرموق أيًا كان نوع مجال بحثه العلمي.

في الوقت الحاضر، يعد البحث العلمي للطلاب مكونًا مهمًا لجميع الباحثين العلميين أيًا كان نوع تخصصهم، ومع ذلك، لا يشعر العديد من الطلاب برغبة كبيرة في المشاركة في هذا النوع من النشاط عند الدراسة في الجامعة، لذلك، هناك تحدٍ ملحوظٍ في تهيئة مناخ من التعلم بهذه الطريقة، بحيث لا يتمكن الباحثون من اكتساب المهارات والكفاءات وفقًا لتخصصهم فحسب، بل يمكنهم أيضًا تعزيز رغبتهم في البحث المستقل عن معرفة جديدة، وإتقان طرق البحث بدرجة امتياز، ومعرفة التقنيات العملية لحل التحديات العلمية، وتحليل تدفقات المعلومات المختلفة الموجودة بالبحث العلمي.

كيف يمكن لمكتب إجادة للخدمات التعليمية أن يجعل البحث الأكاديمي مفيدًا للمجتمع كله؟

يشعر الكثير من الناس أن غالبية الأبحاث الأكاديمية لا تفيد المجتمع، لكن هذا الأمر ليس صحيحًا، حيث يتم إصدار المنشورات العلمية في معظم الأحيان للحصول على ترقية أكاديمية، لكن كيف يمكننا أن نجعل البحث الأكاديمي مفيدًا للمجتمع؟

تعتمد فائدة البحث العلمي على تخصص ومجال بحثك، وهناك عدد من نتائج البحث التي قد تأتي بنتائج جديدة، ولكن ليس لها أي فائدة بشكل عام، كما قد يكون لبعض الأبحاث الأخرى آثار مباشرة على التغيير في المعرفة الحالية، وبالتالي تكون مفيدة للمجتمع، لذلك يجب على الباحثين التركيز على إنشاء فائدة لأبحاثهم، والتي قد يكون لها آثار أوسع لتغيير حياة الناس بطريقة إيجابية، ومثل هذه الأمور يهتم بها مكتب إجادة للخدمات التعليمية .

للتواصل 201101203900