كما كان الحال في الماضي، فإن الترجمة بالنسبة للعالم العربي هي الطريق الملكي للوصول إلى المعرفة الحديثة في جميع المجالات الحياتية، لذلك كانت حالة الترجمة من العربية وإليها ذات صلة طوال عقدين من الزمن، حيث تواجه هذه المساهمة بشكل غير متزامن الحالات المختلفة لمكان هذا النقل الحضاري، كما أنها تسعى لكشف العوائق التي تعيق تطورها مع وضع مشكلتها في سياق اجتماعي واقتصادي وسياسي، مع كون التراث الثقافي العربي في الماضي غير ملائم للقرن الحادي والعشرين، تؤكد هذه الدراسة على أهمية الاستفادة من التجارب الناجحة للدول الحديثة الأخرى لترجمة المعرفة الحالية، والتي تأتي من أفضل موقع ترجمة ممتاز يراعي جميع معايير الترجمة النحوية واللغوية السليمة.

للتواصل 201101203800